🔥 لا تفوت فرصة صعود الأسهم.. أكبر حيتان التكنولوجيا يسجلون صعودًا بـ 7.1%. استراتيجية فريدة لانتقاء الأسهم بالذكاء الاصطناعياحصل على 40% خصم

بهذه الطريقة تخسر أموالك كل يوم!

تم النشر 15/02/2024, 21:45
USD/TRY
-

(إن هذا المقال يأخذ الاقتصاد التركي مثالًا ولكنه صالح للتطبيق على أي اقتصاد عالمي، وقد كتب هذا المقال باللغة التركية ماهفي إيجلمز)

حتى وقت قريب، كان هناك مقولة شائعة جدًا تقول إن: "كسب المال يأتي من المال". وأعتقد أن السياسيين بدأوا أولاً باستخدام هذا الخطاب ثم انتشر إلى المجتمع بأكمله. والمقصود بهذا الخطاب هو تفضيل إيداع الأموال وكسب الفائدة بدلًا من استخدامها في أعمال الإنتاج. وكان هذا في الواقع بيانا فارغا تمامًا من الناحية الاقتصادية؛ لأنه إذا ادخرت المال تحت وسادتك مثل العملات الأجنبية والذهب وما إلى ذلك، فلا فرق بين استخدامه في أعمال الإنتاج وبين إيداعه في البنك.

فالبنك للا يأكل تلك الأموال أو يمزقها أو يدمرها. بل إنها تعطى كقرض لمن يريد استخدامها في الإنتاج أو الاستهلاك، وإلا فإنه سوف يسبب الضرر لنفسه. حيث إن أولئك الذين يأخذون القرض لأغراض الإنتاج يساهمون في الاقتصاد من خلال الإنتاج. فهو يزيد الطلب من خلال صرف المساحة لأغراض الاستهلاك، وبعد فترة تؤدي زيادة الطلب إلى زيادة العرض. وبمعنى آخر، بينما توفر الأموال المودعة في البنك عائدات الفوائد لصاحبها، فإنها تساهم أيضًا في الاقتصاد من خلال زيادة الإنتاج من خلال سلسلة الإنتاج - الاستهلاك - الإنتاج. ويعتمد الحصول على دخل الفوائد في هذه السلسلة على كون الفائدة الحقيقية (أي دخل الفوائد المعدلة حسب التضخم) إيجابية.

فإذا كانت الفائدة التي تدفعها البنوك على الودائع أقل من التضخم، فسوف تكون هناك فائدة حقيقية سلبية ولن يتمكن المدخر من كسب عائد أو حتى أن يتكبد خسارة. وعلى الرغم من أن حساب الفائدة الحقيقية يعتمد بشكل أساسي على سعر الفائدة الاسمي اليوم والمستقبلي (التضخم المتوقع)، فلننظر إلى الهيكل من عام مضى إلى اليوم باستخدام نفس الصيغة. والصيغة لدينا هي: (هذه الأرقام تخص دولة تركيا)

الفائدة الحقيقية الحقيقية في فبراير 2024 = (1 + الفائدة الاسمية في فبراير 2023) / (1 + التضخم في فبراير 2024) - 1

وبلغت الفائدة الاسمية التي قدمتها البنوك في فبراير 2023 الـ 20 بالمئة. بما أن معدل التضخم اليوم يبلغ 65 بالمائة، فلنعوض بهذه القيم:

الفائدة الحقيقية المحققة في فبراير 2024 = {(1 + 0.20) / (1 + 0.65)} - 1 = - 0.27

وعليه، فإن الشخص الذي أودع أمواله في البنك كوديعة قبل عام حصل على فائدة سلبية بنسبة 27 في المائة، أي أنه لا يستطيع حماية قدرته الشرائية وفقاً للتضخم. بمعنى آخر، عاش ظاهرة خسارة المال. دعونا نترجم ما قلناه إلى أرقام. لنتخيل شخصًا يقوم بإيداع مبلغ 100 ليرة تركية في البنك في بداية شهر فبراير 2023 بفائدة 20 بالمائة لمدة عام واحد. ويعني هذا أن هذا الشخص سيحصل على 120 ليرة تركية من البنك كأصيل + فائدة في بداية شهر فبراير 2024. وبما أن معدل التضخم بلغ 65 بالمائة في نفس الفترة، فيمكن حساب قيمة الأموال التي حصل عليها هذا الشخص على النحو التالي:

{(1+ 0.20) / (1 + 0.65)} × 100 = 72 ليرة تركية.

ويعني هذا أن هذا الشخص لديه قوة شرائية تبلغ اليوم 72 ليرة تركية فقط (على الرغم من حصوله على فائدة) بدلاً من القوة الشرائية البالغة 100 ليرة تركية قبل عام. أي أنها خسرت 28% من قدرتها الشرائية.

ومن ناحية أخرى، يختلف وضع الشخص الذي حصل على قرض من نفس البنك في نفس التاريخ. حيث إن الشخص الذي يأخذ قرضًا لمدة عام واحد بقيمة 100 ليرة تركية من البنك بفائدة قرض بنسبة 30 بالمائة في فبراير 2023 ويشتري قيمة جيدة بقيمة 100 ليرة تركية بهذه الأموال سيدفع 130 ليرة تركية للبنك مع الفائدة في فبراير 2024. وإذا كان سعر السلعة التي اشتراها هو 165 ليرة تركية بسبب التضخم، فإنه يشتري هذه السلعة بـ 65 ليرة تركية بدلاً من 100 ليرة تركية (130 – 65 =) باستخدام القرض.

ويبين لنا هذا الوضع بوضوح أن من أودع أموالاً في البنك هو في خسارة، ومن أخذ قرضاً من البنك فهو الرابح.

كذلك، فإن بيانات التضخم التي نستخدمها هنا هي بيانات TUIK. وإذا استبدلنا هذه البيانات ببيانات ENAG، وهي أقرب بكثير إلى الواقع، فإن الوضع سيكون أكثر خطورة بكثير.

حيث إن تحول كسب المال من المال إلى خسارة المال من المال هو ظاهرة حدثت في السنوات الثلاث الماضية. وقد أدى الارتفاع السريع في التضخم وقمع الفائدة والعملة إلى ظهور مثل هذه الظاهرة.

ونتيجة هذه الممارسة تنتقل الثروة من المدخرين إلى المدينين.

أحدث التعليقات

جاري تحميل المقال التالي...
قم بتثبيت تطبيقاتنا
تحذير المخاطر: ينطوي التداول في الأدوات المالية و/ أو العملات الرقمية على مخاطر عالية بما في ذلك مخاطر فقدان بعض أو كل مبلغ الاستثمار الخاص بك، وقد لا يكون مناسبًا لجميع المستثمرين. فأسعار العملات الرقمية متقلبة للغاية وقد تتأثر بعوامل خارجية مثل الأحداث المالية أو السياسية. كما يرفع التداول على الهامش من المخاطر المالية.
قبل اتخاذ قرار بالتداول في الأدوات المالية أو العملات الرقمية، يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطر والتكاليف المرتبطة بتداول الأسواق المالية، والنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، مستوى الخبرة، الرغبة في المخاطرة وطلب المشورة المهنية عند الحاجة.
Fusion Media تود تذكيرك بأن البيانات الواردة في هذا الموقع ليست بالضرورة دقيقة أو في الوقت الفعلي. لا يتم توفير البيانات والأسعار على الموقع بالضرورة من قبل أي سوق أو بورصة، ولكن قد يتم توفيرها من قبل صانعي السوق، وبالتالي قد لا تكون الأسعار دقيقة وقد تختلف عن السعر الفعلي في أي سوق معين، مما يعني أن الأسعار متغيرة باستمرار وليست مناسبة لأغراض التداول. لن تتحمل Fusion Media وأي مزود للبيانات الواردة في هذا الموقع مسؤولية أي خسارة أو ضرر نتيجة لتداولك، أو اعتمادك على المعلومات الواردة في هذا الموقع.
يحظر استخدام، تخزين، إعادة إنتاج، عرض، تعديل، نقل أو توزيع البيانات الموجودة في هذا الموقع دون إذن كتابي صريح مسبق من Fusion Media و/ أو مزود البيانات. جميع حقوق الملكية الفكرية محفوظة من قبل مقدمي الخدمات و/ أو تبادل تقديم البيانات الواردة في هذا الموقع.
قد يتم تعويض Fusion Media عن طريق المعلنين الذين يظهرون على الموقع الإلكتروني، بناءً على تفاعلك مع الإعلانات أو المعلنين.
تعتبر النسخة الإنجليزية من هذه الاتفاقية هي النسخة المُعتمدَة والتي سيتم الرجوع إليها في حالة وجود أي تعارض بين النسخة الإنجليزية والنسخة العربية.
© 2007-2024 - كل الحقوق محفوظة لشركة Fusion Media Ltd.